أهداف المخبر

أصبحت عملية تحديد موقع استراتيجي في التعامل مع الآخر ضرورة لا مناص منها؛ استدعت إعادة النظر في المناهج الموظفة في تأكيد مثل هذا التعامل؛ من أجل ذلك ارتأى أعضاء مخبر اللغة وفن التواصل أن يضعوا على عاتقهم الشروع في دراسة مآلات هذه اللغة التي تحمل في طياتها أدوات ووسائل لتحقيق الغايات، ولعل أهم الأهداف هو الوصول إلى وضع نظريات منهجية محكمة ووضع أصول علمية أكاديمية في تمتين عملية التثاقف والتحاور مع الآخر.  

وعموما يمكن تلخيص أهداف مخبر اللغة وفن التواصل في الآتي:

 أ . الأهداف العلمية:الذي يهمنا في فكرة هذا المخبر هو كيف يمكننا الاستفادة من طرق التعبير في إيراد الحجج وعرض الأفكار عند الحوار وكيفية ترتيبها في عبارات مقنعة بحجة واضحة وبلغة تقنع السامع بأفكار الملقي.

ب .الأهداف التنموية:ننشد منه التأثير في خطاب كل من رجال الإعلام ورجال الدين والسياسة والحقوقيون والإدارات الرسمية في وقت قل فيه الاستماع للآخر.

ج .الأهداف التكوينيةالأكاديمية:يهدف المشروع الى المساهمة الفعالة في تكوين طلبة الماجستير والدكتوراه في اتمام أبحاثهم كما ونوعا حسب ما يخدم اهتمامات وأهداف المخبر المسطرة.

د. الأهداف الإحتماعية : يهدف المشروع إلى الارتقاء بلغة التخاطب والتحاور بين الأفراد والجماعات سواء على مستويات عامية بسيطة أو على مستويات أكاديمية أرقى والتالي الارتقاء بالمجتمع وأفراده حين التحاور والتخاطب أو على الأقل الارتقاء بفئة منه وهي التي يقع على عاتقها جر القاطرة فيما بعد.