الدراسات التاريخية المتوسطية عبر العصور

 

يعرف حوض البحر الأبيض المتوسط في الجغرافيا بأنه بحر مغلق ، إلا أنه في التاريخ يعرف بأنه البحر الذي نشأت على ضفافه الحضارات الانسانية ، منها الحضارة الإغريقية والقرطاجية ،  وقريبا منه نشأت أقدم الحضارات حضارة ما بين النهرين والحضارة الفرعونية.

وكان محكوما على هذه الحضارات أن تشهد امتداداتها في نطاق هذا الحوض. الأمر الذي أدى الى نشوء علاقات إنسانية بشرية واجتماعية تولدت عنها علاقات سياسية اقتصادية لتصل الى علاقات فكرية وتواصل ثقافي . ويعرفنا التاريخ بامتدادات الإنسان المتوسطي على ضفاف هذا الحوض الذي كان في الحقب التاريخية الأولى : من المنطقة الشرقية للمتوسط الى الغربية ، ثم كان من الجنوبية الى الشمالية ليعود هذا الامتداد التاريخي من الشرق الى الغرب ، ويصل في آخر المطاف الى الامتداد من الضفة الشمالية الى الضفة الجنوبية والشرقية